مغني ذو صوت ندي، لمع اسمه مؤخرا في فضاء الفن الملتزم والإنشاد الديني، أحبه الناس لصوته وحضوره وصدق مشاعره فيما يقدم لهم إنه ماهر زين، الذي يقول إن الموسيقى أحاطت به من كل الجهات منذ الصغر، فقد كان أبوه يغني في حفلات صغيرة في لبنان، ومن والده أحب الموسيقى والغناء، فتعلم على آلة البيانو في عمر الثماني سنوات.

سنوات عديدة مرت بالفنان وهو ينظر إلى الموسيقى والغناء كهواية وليس كحرفة، إلى أن تعرف على موزع مشهور وعالمي  يدعى “RED ONE”  وذهب معه من السويد إلى نيويورك، ليبدأ بعدها مشواره الاحترافي.

 كان لمجلتنا الحوار التالي  مع ماهر زين:

ما هو سر اتجاهك إلى الأغاني والأناشيد الدينية؟

لمدة طويلة عشت حياة بعيدة نوعا ما عن الدين، ولطالما كنت أشعر بأن شيئا ما ينقصني في الحياة، وبعد عملي مدة في نيويورك ولقائي المشاهير، صدف أنني ذهبت إلى السويد بهدف زيارة العائلة، وتعرفت هناك على أصدقاء جدد ذوي اتجاه ديني ملتزم، وبعد معاشرتي لهم شعرت بوجود تطابق بيننا في التفكير والاتجاه وارتحت لأجواء الشباب الملتزمة كثيرا.

من هنا، بدأت أفكر في أن هذا الطريق أفضل، وأنه يناسبني أكثر، لذلك قررت البقاء في السويد وعدم العودة إلى نيويورك بالرغم من أن خيار العودة إلى نيويورك كان من الممكن أن يتيح لي عملا ودخلا جيدين، وظروفا قد تبدو جذابة لمعظم الشباب.

 في البداية، قررت أن أترك الموسيقى تماما، وأن أعمل في مهنة اعتيادية والتفت لعائلتي وأتزوج، لكنني تشجعت للمضي في مجال الموسيقى والغناء الملتزم، خصوصا بعد إصداري أغنية منفردة “Always Be There”، والتي لاقت نجاحا كبيرا، فتشجعت منذ ذلك الحين لإصدار أعمال خاصة بي والـتأثير إيجابيا على الشباب.

وهنا أرغب بتوضيح نقطة مهمه نشرها الإعلام بطريقة خاطئة، فأنا لم أتعامل مباشرة الإ مع  Kat Deluna، لكن القصة تكمن في أنني عملت كمساعد مع المنتج العالمي RED ONE  الذي تعامل مع فنانين عالمين من أمثال مايكل جاكسون و Lady Gaga.

 هل كنت تتوقع أن تحقق أنشودة  “إن شاء الله” النجاح الذي حققته؟

أكيد أنني لم أتوقع ذلك، خصوصا خلال وقت قصير لم يتوقعه أحد، لا أنا ولا حتى شركة الانتاج “Awakening “، وأشعر بأن النجاح بوقت قصير بركة من الله تعالى.

قمت بالغناء بأربع لغات: تركي وعربي وإنجليزي فرنسي. ما أهمية ذلك في رأيك؟

أضف اليها “الأوردو” و”الماليه”، لقد استمتعت كثيرا بتجربة الغناء بلغات عديدة، خصوصا بهدف الوصول لأكبر عدد من المسلمين في مختلف أنحاء العالم.

 

الى أي مدى يساهم الفيديو كليب بانتشار الأغنية؟

كما يقال: “الصورة بألف كلمة”، فالفيديو يساهم كثيرا في نشر الأغنية ويختصر الكثير من الوقت في إيصال الرسالة، خصوصا أن بعض الفضائيات والإذاعات لا تفضل بث هذا النوع من الأغاني.

كمغنٍ ملتزم، يساهم نشر الفيديو على الانترنت في نشر الأغنية، فمثلا حظي كليب “إن شاء الله” بأكثر من 10 ملايين مشاهدة.

عند التحضير لفيديو كليب جديد،أولي جودة الصورة أهمية كبيرة، فضلا عن أهمية وجود خصوصية لكل كليب من حيث القصة، والأهم من ذلك كله تماشي الكليب مع الرسائل التي تتضمنها الأغنية.

برأيك، ما هي الطريقة الأنسب لمخاطبة الشباب في ظل ما يشهده العالم من انتشار الفضائيات والانفتاح والعولمة؟

لا بد أن تخاطب الشباب بلغتهم، وأجد لي مجالا كبيرا في نشر رسالتي من خلال الغناء الملتزم، خصوصا أنه لا أحد يسير من دون الموسيقى في تلفونه أو في سيارته اليوم مثلا.

 

ألم يكن لك عمل فني يعبر عن الثورات العربية الحديثة؟

عملت أغنية واحدة تزامنا مع الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك اسمها freedom، وأتمنى لو كانت هناك فرصة لعمل المزيد، كنت فخورا جدا برؤيتي الشباب العربي مصرين على التغيير. كان أمرا عظيما.

 

ما هي أحب أعمالك إلى قلبك؟

أحب جدا اغنية Thank You Allah، وهي تمت لي شخصيا بصلة، إذ تصف حال البعد عن الله، وكيف دلني الله إلى الطريق الصحيح وأنا غير منتبه إلى نفسي.

 

ما هي هوايات ماهر زين؟

أحب السفر، كما أحب الصيد ومشاهدة الطبيعة والعيش فيها.


هل من معوقات أو صعوبات تواجهك في عملك الفني؟

الحمد لله لا توجد مشاكل كبيرة، لكن هنالك بعض المشاكل في إقناع الناس بأن الموسيقى ليست حرام، إضافة إلى التحدي الذي يواجهنا في عرض الكليب على التلفزيونات وإيصاله بالطريقة الصحيحة.

قلت في أحد حواراتك الصحافية أنك ترغب بعمل دويتو مع محمد منير لأن أسلوبه يؤثر في العرب، ما سر هذه الرغبة؟

هذه المرة الأولى التي أسمع فيها بهذا الكلام، لكن لو رغبت بعمل دويتو فسأرغب بعمله مع “جون ليجند” المغني الأميركي المشهور، فصوته جميل، إضافة إلى مزاياه الشخصية التي نعرفها عنه، فهو يقوم بدعم الإسلام والمسلمين وبناء المساجد والأعمال الخيرية.

 

ما هي نصيحتك لشباب اليوم؟

أول نصيحة هي الدراسة، لأنها ترسم ملامح مستقبلك. وأوصيهم ببناء علاقة قريبة من ذويهم، والتفكير بالمستقبل أيضا والتخطيط له، والالتزام بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم “اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا وأعمل لآخرتك كأنك تموت غدا”.

 فريق مجلتنا – نور الدين بولاد